منزلة الرؤيا في الإسلام

كتابة: admin - آخر تحديث: 17 مايو 2021
منزلة الرؤيا في الإسلام

ايمان فتحي

عضو جديد

عضو جديد


الجنس الجنس : انثى
مسآهمآتے مسآهمآتے : 4
التقييم التقييم : 0

منزلة الرؤيا في الإسلام Empty

مُساهمةموضوع: منزلة الرؤيا في الإسلام   منزلة الرؤيا في الإسلام Emptyاليوم في 13:41

  • جاء ذكر الرؤيا في القرآن الكريم والسنة النبوية، حيث حملت الرسائل من الله سبحانه وتعالى إلى الأنبياء، فكان لهم معها مواقف مثل موقف الخليل إبراهيم عليه السلام حينما عزم على ذبح ابنه إسماعيل من أجل رؤيا رآها ” فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ* فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ* وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ* قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ”.
  • وكذلك الرؤيا التي شغلت جزءًا كبيرًا من قصة يوسف عليه السلام بداية من الرؤيا التي قصصها على أبيه فقال له: “لا تقصص رؤياك على إخوتك فيكيدوا لك كيدا”، وما فيها كذلك من رؤيا الملك، وكيف فسر مغزاها يوسف عليه السلام، ورؤيا صاحبي السجن، فيقول سبحانه وتعالى:” وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ”.
  • كما جاء ذكر رؤيا النبي في سورة الأنفال خلال غزوة بدر، حينما رأى الكافرين قلة ليشجع الله المؤمنين على قتالهم، وفي سورة الفتح كذلك نجد رؤياه في دخوله مكة مع أصحابه معتمرين.
  • وتتحقق بعد ذلك تلك الرؤيا في عام الفتح بقوله تعالى: “لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِن شَاء اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُؤُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ”.
  • وقال النبي مبينًا رؤيا مهمة كانت من دلائل النبوة، وهي قوله في الحديث:” إني عبد الله وخاتم النبيين، وإن آدم لمنجدل في طينته يعني: مضطجع وملقى على الأرض في طينته، قبل أن ينفخ فيه الروح، والنبي ﷺ مكتوب عند الله أنه خاتم النبيين.
  • وسأخبركم عن ذلك دعوة أبي إبراهيم: “وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ” وبعث الله -عز وجل- نبيه محمد دعوة أبي إبراهيم، وبشارة عيسى بي، ورؤيا أمي التي رأت، وكذلك أمهات النبيين ترين (رواه الإمام أحمد، وهو حديث حسن).
  • فرؤى الأنبياء والصالحين بها النافع والثمرات الطيبة، قال ابن عبد البر رحمه الله: “وعلم تأويل الرؤيا من علوم الأنبياء وأهل الإيمان، وحسبك بما أخبر الله من ذلك عن يوسف – عليه السلام- وما جاء في الآثار الصحاح فيها عن النبي “صل الله عليه وسلم”
  • وأجمع أئمة الهدى من الصحابة والتابعين ومن بعدهم علماء المسلمين أهل السنة والجماعة على الإيمان بها، وعلى أنها حكمة بالغة، ونعمة يمن الله بها على من يشاء، ومن المبشرات الباقية بعد النبي.
  • https://msry.org/dream-interpretation/%D8%A7%D8%B1%D9%82%D8%A7%D9%85-%D9%85%D9%81%D8%B3%D8%B1-%D8%A7%D8%AD%D9%84%D8%A7%D9%85-%D9%8A%D8%B1%D8%AF-%D8%A8%D8%B3%D8%B1%D8%B9%D8%A9/index.html

198 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.