مقدمة موضوع تعبير عن الخذلان مكتوبة ؟ اقوى خاتمة تعبير عن الخذلان ؟ اجمل تعبير عن الخذلان كتابة ؟

كتابة: admin - آخر تحديث: 27 يوليو 2021
مقدمة موضوع تعبير عن الخذلان مكتوبة ؟ اقوى خاتمة تعبير عن الخذلان ؟ اجمل تعبير عن الخذلان كتابة ؟

مقدمة

كلما دار حديث عن الصداقة عادت ذاكرة سعد إلى الموقف الأخير من مشهد الحكاية، حينما وقف للمرة الأخيرة أمام بوابة الشركة التي يعمل بها، بعد أن لملم أوراقه الخاصة وقدم استقالته وغادر بسبب خيانة صديقه الوحيد، الذي قضى الكثير من سنوات عمره وهو معه، ووشى به عند المدير حتى يظفر بفرصة الحصول على منصب كبير في ذات الشركة التي سعى سعد لأجل أن يتوظف بها صديقه قبل عشر أعوام، وسانده حتى ينجح ويكبر ويظهر في تلك الصورة البراقة، مازال الجرح ينزف بداخل سعد، والغدر رائحته تلطخ ذاكرته، حيث يثير الأسئلة الموجعة: كيف؟، لماذا؟، لكنه يجد نفسه أمام جدار عالٍ من الخيبة والخذلان.

كل شيء بقي بداخل سعد على حالة من الحكايات التي قضاها مع صديق اكتشف بعد سنوات طويلة بأنه ليس بصديق، وأن الخذلان رفيقه الحقيقي، وأن الثقة في الأيام المقبلة من حياته صعبة جداً، حتى وجد نفسه متورطاً في قصة انتهت لكن غدرها مازال بابه مفتوح، ليتعفن الصدق الذي حمله بقلبه، والذي كان يظن بأنه لن يكون له مقابل سوى الإخلاص والوفاء.

صعب جداً أن تعيش الخذلان ممن وثقت بهم، إلاّ أن الإشكالية الحقيقية في الأثر الذي يتركه من بصمات على روح المخذول، حينما يعيد تقييم الآخرين ويضعهم في دولاب إعادة النظر، لكنه يجد نفسه أنه وضع الجميع موضع عدم الثقة، فيقفل الخزانة على العاطفة ويعيش بنصف إنسان يخشى دوماً من الغدر والطعن في الظهر.

خاتمة

إن أي نوع من الخذلان من الأصدقاء سواء كان مادي أو عاطفي أو اجتماعي أو أي نوع آخر، فإنه سيتسبب في فقدان الثقة بالآخرين، حتى أنه في بعض النوع من العلاقات التي كانت قوية قد يتسبب في فقدان الثقة بالنفس، والأمثلة على ذلك كثيرة، فبعض الأفراد ممن عاش الخذلان يدخل في العزلة؛ لأنه كان يثق بهذا الصديق ثقة عمياء، ويتحدث معه عن جميع أسرارهم، لذلك هناك مثل شائع يقول: «أحرص من عدوك مرة، واحرص من صديقك ألف مرة»؛ لأن الصديق أعلم بكل ما يخصك، وهنا يمكن أن نجزم بأن الخذلان يسبب صدمة قوية لدى الشخص، خاصةً حينما تكون الثقة كبيرة، فيدخل الشخص في صدمة بين مصدق وغير مصدق، حتى أحياناً تصل الأمور لدى البعض إلى أنه يرى دلائل خذلان صديقه له، ولكنه يقع بين تصديق العقل بناء على المنطق ورفض القلب بناء على حكم العاطفة، فيحدث الصراع فيصل الشخص الذي يعاني من ذلك الخذلان في أزمة الثقة بالآخرين.

 

279 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.