مقدمة خطبة الجمعة عن الثقافة مكتوبة ؟ خاتمة خطبة الجمعة عن الثقافة جاهزة ؟ خطبة الجمعة عن الثقافة كتابة ؟

كتابة: admin - آخر تحديث: 28 يونيو 2021
مقدمة خطبة الجمعة عن الثقافة مكتوبة ؟ خاتمة خطبة الجمعة عن الثقافة جاهزة ؟ خطبة الجمعة عن الثقافة كتابة ؟

مقدمة

لا شك أن المثقفين الذين اشتعل حماسهم قبل ظهور وزارة الثقافة مطالبين بوجود وزارة للثقافة – على عكس المعارضين لمؤسسة الثقافة الحكومية – كانوا يعرفون أن برامج التنمية والتحديث في العالم الثالث هي مسؤولية الحكومات بالدرجة الأولى وأن الوسيلة الفعالة لتحقيق أهداف التنمية المطلوبة تكمن في الدولة نفسها حيث لم تتشكل بعد مؤسسات المجتمع فيه، ولم تجهز لقيادة رأي أو وعي مجتمعي، لهذا فإن التعويل على ان الثقافة ستتفاعل شعبيا وستقوم في واحد من المجتمعات العربية الغارق في الأمية حتى أذنيه، وصلت نسبتها إلى 56% أمر مشكوك فيه، ولهذا جاءت الاستجابة لوجود وزارة ثقافة تعنى بالثقافة وأهدافها وتفعيلها، وفصل مؤسسات الثقافة من جمعيات وأندية ومراكز ثقافية وصحف عن مؤسسة الرياضة وعن مؤسسة الدعاية الإعلامية، أمرا مريحا للمثقفين لكنه سيضع العبء الذي بات حقيقيا وملموسا الآن على ظهر الوزارة، ويتحدد هذا العبء، بإلى أي حد ستقوم تلك المؤسسة بدورها الحقيقي، وتكذب الصورة النمطية للمؤسسات الثقافية السائدة لدينا بأن مؤسسات الثقافة هي مجرد وظيفة حكومية مأمونة الجانب ، محظور عليها المخاطرة وإغضاب أحد ، بالتواطؤ مع رغبات المبدعين والمثقفين والفنانين والفنانين؟!. وبعد وقت طويل وآمن تدثرت فيه وزارة الإعلام ورئاسة رعاية الشباب، بأعذار الانشغال عن دورها الثقافي بسبب ازدحام المهمات وتسابق الأولويات لن يكون اليوم لوزارة الثقافة – التي واضح أن مهمتها الوحيدة هي الثقافة – أن تتعذر بغياب برامج الثقافة في بلادنا إلا باعتراف انها لا تعمل، إن أول مهام الثقافة اليوم هو تعريف الثقافة وإحاطة برامجها بالشجاعة الادبية ووضع المثقفين في عين اعتبارها وحدقة تركيزها.

خاتمة

ان ظهور وزارة اسمها وزارة الثقافة هي مواجهة بين خطرين إما التصدي لمسؤولية زرع الثقافة الحقيقية بكل مواجهاتها الحساسة تحت حمى مشروع حكومي ثقافي جاد، أو انها ستبدو مجاملة شكلية لإخماد نار المطالب التحديثية التي لا تنتهي لكنها عادة لا تتحقق!!!.

162 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *