مبطلات الصلاة عند المالكية وابن باز وفي فقه السنة

كتابة: admin - آخر تحديث: 27 يونيو 2021
مبطلات الصلاة عند المالكية وابن باز وفي فقه السنة

مبطلات الصلاة من أكثر الكلمات البحثية عبر محركات البحث المختلفة،  خاصة أنه كثرت الأقاويل  والتفسيرات في هذا الأمر واختلاف عليها بين الأئمة الأربعة،  لذا سنحاول في هذا المقال توضيح المبطلات وآراء الأئمة في هذا الأمر وتبسيط المعلومة لدى القارئ بأكثر الطرق الممكنة.

مبطلات الصلاة

قال الشيخ محمد عبد السميع أمين الفتوى أن من مبطلات الصلاة الأكل والشرب عمدًا. مضيفًا أن بعض الناس يأكلون في أفواههم ويبتلعون، وبذلك يخلون بصحة الصلاة.

وأضاف أمين الفتوى  أن مبطلات الصلاة هي كلام، أو حركة في بدن الجميع. أو ترك شرط أو ركن في الصلاة ، سواء لم يكن اتجاه القبلة. ولا يتوضأ ولا يستر الأعضاء التناسلية.

مبطلات الصلاة من كتاب فقه السنة

يوجد العديد من الأمور التي نفعلها أثناء الصلاة ولا ندرك أأنها من مبطلات الصلاة وهي كالتالي.

القهقهة: ورد عن جمهور الفقهاء الأحناف والمالكيّة والحنابلة أن الضحك في الصلاة يُبطلها، والابتسامة لا حرج فيها.

الحركة الكثيرة: اتّفق  جمهور الفقهاء على أن كثرة الحركة أثناء  الصلاة تُبطلها؛ مثل المشي في الصلاة بخطوات كثيرة، أما إذا كانت حركة قليلة.

مثل تحريك الأصبع أو الحكّة وخلافه فهو فلا يُبطلها، وقد ورد عن الإمام النووي. “إنّ الفعل الذي ليس من جنس الصلاة إن كان كثيرا أبطلها بلا خلاف، وإن كان قليلاً لم يبطلها بلا خلاف”.

مبطلات الصلاة ابن باز

ترك ركنٍ أو شرط: تبطل الصلاة باتّفاق العلماء عند الإخلال بركنها الأساسي الوضوء، أو الخطأ في  استقبال القبلة عامداً كان المصلي أو ناسياً، وتجب إعادتها.

وقد استدلّوا بقوله -صلى الله عليه وسلم- لمّا أمر رجلاً بإعادة صلاته.عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: (أنَّ رَجُلًا دَخَلَ المَسْجِدَ فَصَلَّى، ورَسولُ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- في نَاحِيَةِ المَسْجِدِ، فَجَاءَ فَسَلَّمَ عليه، فَقَالَ له: ارْجِعْ فَصَلِّ فإنَّكَ لَمْ تُصَلِّ، فَرَجَعَ فَصَلَّى ثُمَّ سَلَّمَ، فَقَالَ: وعَلَيْكَ، ارْجِعْ فَصَلِّ فإنَّكَ لَمْ تُصَلِّ).

الأكل والشرب: اتّفق جموع الفقهاء وأهل العلم  أن الصلاة تكون باطلة في حال أكل المصلي أو شربه خلالها ويجب إعادتها.وقد ورد عن ابن المنذر.

  • أنه قال: “أجمع كلّ من نحفظ عنه من أهل العلم أنَّ على من أَكل أو شرب في الصلاة عامداً الإِعادة”.أجمع الفقهاء على عدم قبول صلاة من أيقن وقوع شيءٍ من مبطلات الوضوء وتأكّد منه.
  • استناداً لِما أخرجه الإمام البخاري -رحمه الله- في صحيحه عن عبد الله بن زيد -رضي الله عنه.-: (أنَّهُ شَكَا إلى رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ الرَّجُلُ الذي يُخَيَّلُ إلَيْهِ أنَّه يَجِدُ الشَّيْءَ في الصَّلَاةِ؟ فَقالَ: لا يَنْفَتِلْ -أوْ لا يَنْصَرِفْ- حتَّى يَسْمع صَوْتًا أوْ يَجِدَ رِيحًا).

اقرأ: مبطلات الصيام في رمضان بين الزوجين

مبطلات الصلاة عند المالكية

يعتقد المذهب الحنفي أن: التحدث عمدًا ، أو بدون قصد ، أو عن جهل ، أو خطأ ، أو تحت الإكراه. من خلال نطق حرفين أو حرف واضح ، مثل “ع” و “ق”.

  • وكأنه يقول مرحبًا لشخص ما ، أو استجاب التحية بلسانه لا يديه. هذا مكروه لمن يعول ، أو يستنشق عندما يعطس ، أو يخاطب الإنسان.
  • بقول “أوه” ، حتى لو كان متهاونًا ،أما لو سلم ساهياً للخروج من الصلاة قبل إتمامها على ظن إكمالها.فلا تفسد الصلاة، ولو صافح بنية السلام، تفسد.
  • لأنه عمل كثير. ولو استعطف كلباً أو هرة أو ساق حماراً بما ليس من حروف الهجاء لا تفسد صلاته، لأنه صوت لا هجاء له.

109 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *