تقل شدة إضاءة الأهداب المضيئة كلما اقتربنا من الهدب المركزي

كتابة: admin - آخر تحديث: 6 ديسمبر 2022
تقل شدة إضاءة الأهداب المضيئة كلما اقتربنا من الهدب المركزي

ما هو الضوء

  • هو عبارة عن شعاع كهرومغناطيسي يكون مرئياً للعين
  • وقد توصل الإغريق القدماء إلى العديد من النظريات في مجال الضوء
  • حيث شغلت تلك النظريات العديد من الأفكار المختلفة حول الضوء
  • وقد تعمق في الجانب العملي عدد من علماء المسلمين في العصور الوسطى، وكان أبرزهم الحسن بن الهيثم.

خصائص الضوء

يمتلك العديد من الخصائص الموجية، ومن أبرزها:

  • الطول الموجي: هو المسافة التي تكون بين قيمتين متتاليتين أو قاعين متتاليين.
  • الزمن الدوري: هو الوقت المستغرق في لموجة كاملة واحدة، ويكون بالثواني.
  • التردد: هو تكرار الموجة لنفسها في وحدة الزمن.
  • السعة: وتؤثر على مقدار طاقة الموجة.
  • طاقة الموجة: تعتبر من أهم الخصائص الضوئية.

ما هي تجربة الشق المزدوج

أطلق على هذه التجربة اسم تجربة يونغ نسبةً إلى صاحبها العالم والفيزيائي توماس يونغ الذي قام بها من أجل توضيح الضوء والطبيعة الموجيّة الخاصّة به وقد أثبت أنّ جزيئات المادة الصغيرة تمتلك حولها نوعاً من الموجات، وقد قام بتشبيه الاعوجاج في الضوء بالحركات الموجية من ناحية البناء والهدم.

يمكنك أيضا قراءة مقال تعريف علم الفيزياء

معلومات عن تجربة يونغ

يوجد العديد من المعلومات الّتي من الجدير ذكرها من أجل التعرّف أكثر على تجربة الشق المزدوج ومن أهمّها ما يلي:

  • قام بها العالم يونغ عام ألف ثمانمئة وواحد ميلادي من خلال وضع شاشة تحتوي على شقين مقطوعين بشكل متقابل.
  • استخدمت هذه التجربة من أجل معرفة الخصائص الموجية لجميع الجسيمات مثل الإلكترونات.
  • تعتمد هذه التجربة على ميلان الضوء عن شقين رفيعين في حاجز مانع للأشعة الضوئية.
  • من الممكن حساب الطول الموجي من خلال أنماط التّداخل، وذلك لأنّ كلاً من التداخل البناء والهدام يعتمدان على الطول الموجي الساقط للضوء.

تقل شدة إضاءة الأهداب المضيئة كلما اقتربنا من الهدب المركزي

  • توجد الأهداب المضيئة في مجموعة متنوعة من الكائنات الحية، بما في ذلك بعض البكتيريا والأوليات والرخويات أيضا
  • فهي طويلة ورقيقة وعاكسة للغاية.
  • تختلف كثافة الأهداب المضيئة باختلاف الكائن الحي، ولكنها عادةً ما تكون عالية جدًا.
  • تتناقص شدة الأهداب المضيئة مع المسافة من الأهداب المركزية
  •  هذا يرجع إلى حقيقة أن الأهداب المضيئة أقل انعكاسًا من الأهداب المركزية.
  •  وبالتالي نتيجة لذلك، يتأثر إدراكنا للضوء بالبعد عن الأهداب المركزية.
  • تحتوي هذه المعرفة على مجموعة متنوعة من التطبيقات المحتملة، بما في ذلك مساعدتنا على فهم كيفية تأثير العوامل البيئية على إدراكنا للضوء.

يمكنك أيضا قراءة مقال انجازات العالم اسحق الكندي في الفيزياء

 

21 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *