المرأة في الإسلام ومكانتها وعظمتها في الاسلام

كتابة: admin - آخر تحديث: 2 يونيو 2021
المرأة في الإسلام ومكانتها وعظمتها في الاسلام

دعك من ينعت المسلمات بالعبودية ومنح الرجل السيطرة الكاملة في التحكم بها، ولا يضيرنا تواجد أنصاف الرجال ممن يستغلون منح الرجل للقوامة في ممارسة الضعف والنقص على القوارير، المرأة في الإسلام ما لها وما عليها هو فحوى هذا المقال، ننصحكم بالمتابعة لنتعرف على تكريم المرأة في الإسلام.

رد شبهات تهميش المرأة في الإسلام

لسنا بصدد الدفاع عن مبادئ الإسلام فيما يخص المرأة، فلن نثني المطالبين بالحرية النسوية المزعومة عن ادعاءاتهم، حيث صدق المثل القائل “رمتني بدائها وأنسلت”ولكن انظر سيدي في واقع المرأة الجاهلية، وكيف أنه كانت تمارس السيادة الذكورية كافة أنواع العنصرية، مهما يصل في ذهنك من اضطهاد لن يساوي مقدار ذرة من الظلم والتهميش، حينها ستعلم كيف جاء الإسلام لينصر المرأة ويعلي من شأنها.

  • سبي النساء عند مغايرة قبيلة على الأخرى.
  • إذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسود وهو كظيم.
  • رصدت عدة كتب وأد البنات الصغيرات ( يعني دفن البنات أحياء من شدة شعور الولي بالخزي والعار لولادة الأنثى).
  • لا يوجد قوانين أو أعراف تحض على تواصل الأخوة الذكور مع أخواتهم ووصلهن وبرهن.
  • ليست للأم أي قيمة أو كانه في المجتمع الجاهلي.

عظمة المرأة في الإسلام

أما وقد جاء الإسلام بنصرته للضعيف والمظلوم ليرسي ميثاق عدالة وتكافؤ للفرص بين النساء والرجال، لأن المساواة بينهم تعتبر ظلم بين للنساء، وحاش أن يكون الله ظالمًا فقدم عدد من التشريعات التالية:

  • ضيقت الشريعة الإسلامية على الرجل في موضوع تعدد الزوجات وأمرته بالاكتفاء بأربع زوجات.
  • عظمت أيضًا من قيمة الأم  هذا حديث أبي هرير:

قال: جاء رجل إلى رسول الله ﷺ فقال: يا رسول الله، من أحق الناس بحسن صحابتي؟ -يعني: صحبتي، قال: أمك قال: ثم من؟قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أبوك. متفق عليه، وفي رواية: يا رسول الله، من أحق بحسن الصحبة؟،قال: أمك، ثم أمك، ثم أمك، ثم أباك، ثم أدناك أدناك.

  • أمر النبي بإمساك النساء بمعروف حتى لو كره منها خلق ولا يتسرع بهدم الأسرة واللجوء للطلاق في روايةٍ لمسلمٍ.

إِنَّ المَرْأَةَ خُلِقَتْ مِن ضِلَعٍ، لَنْ تَسْتَقِيمَ لكَ علَى طريقةٍ، فَإِنْ استمتعْتَ بِهَا اسْتَمتَعْتَ بِهَا وفِيها عِوجٌ، وإِنْ ذَهَبْتَ تُقيمُها كسرتَهَا، وَكَسْرُهَا طلاقُها.

المرأة في الإسلام (1)

أسقط التشريع الإسلامي عن النساء بعض الأحكام الشرعية والتي يأثم فيها الرجل لتركها تحت أي حال:

  • أسقط عن النساء الجهاد وحماية الوطن وخصه للرجال فقط شفقًا بالنساء أن تكون ضعيفات لا تقوى على ملاقاة العدو>
  • أو أن تكون حامل أو ترعى صغارها وتحفظ عرض زوجها في نفسها وماله.
  • كذلك مخافة الوقوع تحت السبي أو تعرض الرجال لها بسوء.
  • للمرضع الحق في فطر رمضان إذا خافت على وليدها.
  • أثناء الحبض والنفاس تسقط فريضة الصلاة ولا يجب القضاء، أما صوم رمضان يكون وقتًيا بزوال العذر الشرعي.
  • عليها كذلك أن تقضي ما فاتها في أيام أخر.
  • ربما يكون هذا تخفيف على المرأة لما تعانيه من تغيرات نفسية وهرمونية يقلل من قدرتها الجسمانية أو تقديرًا لما تلاقيه من عبء رعاية الأطفال.   .
  • لم يوجب التشريع على النساء صلاة الجماعة للأعذار السابقة.

شاهدوا تعبير عن فضل الأم

أحاديث تكريم المرأة في الإسلام

عن النصوص الشريفة التي تحمل بين طياتها الحث على إكرام المرأة وبيان قيمتها في المجتمع الإسلامي حدث ولا حرج نذكرها على النحو التالي:

  • (استَوصوا بالنِّساءِ خيرًا فإنَّهنَّ عندَكُم عَوانٍ)، قيلت في خطبة الوداع.عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها، قالت: (ما غِرْتُ علَى أحَدٍ مِن نِسَاءِ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، ما غِرْتُ علَى خَدِيجَةَ، وما رَأَيْتُهَا، ولَكِنْ كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يُكْثِرُ ذِكْرَهَا، ورُبَّما ذَبَحَ الشَّاةَ ثُمَّ يُقَطِّعُهَا أعْضَاءً، ثُمَّ يَبْعَثُهَا في صَدَائِقِ خَدِيجَةَ، فَرُبَّما قُلتُ له: كَأنَّهُ لَمْ يَكُنْ في الدُّنْيَا امْرَأَةٌ إلَّا خَدِيجَةُ، فيَقولُ إنَّهَا كَانَتْ، وكَانَتْ، وكانَ لي منها ولَدٌ).
  • (منْ كان لهُ امرأتانِ يَمِيلُ لإحداهُما على الأُخرَى، جاء يومَ القيامةِ أحَدُ شِقَّيْهِ مائلٌ شَكَّ يَزِيد.

أهمية المرأة في الإسلام

المرأة هي نصف المجتمع هي الزوجة والأم والابنة والأخت، قدرها عظيم وهي مهمة جدًا في حياة الرجل:

  • هي الأم التي تربي نشأ صالح وبدونها لن يستقيم المجتمع.
  • الأم هي من تربي نساء أقوياء قادرات على التربية الصحيحة ورفعة المجتمع والدين.
  • بدون الأم الصالحة لن تستقيم حياة الأجيال التالية.
  • هي تنير دربه وتشاركه همه وأحزانه، وقد ألزم الله دائمًا أن يكون راعي للمرأة في جميع مراحل حياته.
  • في شبابه هو صديق وأخ.
  • ويعدها يضم لكنفه زوجة وشريكة حياة تشد من أزره وتهون الحياة عليه.
  • بعدها تضم البنات لقائمة الرعاية الابنة وأمره أن يحسن تربيتها ويراعي شئونها، فهن المؤنسات الغاليات.
  • كذلك أمره أيضًا أن يبر أمه ويحافظ عليها في كبرها، ويمنحها الأمان والطمأنينة، وتمنحه الدعاء والدعم النفسي.

هل تعرف لماذا تعيش النساء أطول من الرجال

مكانة المرأة في الإسلام ودورها في المجتمع

للمرأة مكانة عالية وكبيرة في الإسلام حيث حث على حسن معاشرتها والرفق بها نظرًا لطبيعة المرأة العاطفية والرقيقة، وحبذا الإسلام على تربية الإناث ووعد بذلك كل من يحسن تربيتهن بأن له الجنة قال نبي الرحمة .

حديث أنس ، عن النبي ﷺ قال: من عال جاريتين حتى تبلغا جاء يوم القيامة أنا وهو كهاتين، وضم أصابعه ﷺ.

مظاهر تكريم المرأة في الإسلام

المرأة في الإسلام (1)

مواضع تكريم الإسلام للمرأة عديدة نذكر منها الكثير:

  • لم ينكر النبي صلى الله عليه وسلم حبه لعائشة عندما سأله أحدهم من أحب الناس إليك فقال بلا تردد عائشة أمام جمع الصحابة.
  • عمل النبي برأي أم سلمة عندما أمر الصحابة بخلع ملابس الإحرام.
  • السيدة عائشة كان لها الفضل في رواية عدد كبير من الأحاديث النبوية وكانت كثير من النساء يستفتونها في الأمور الشرعية والتي تنقلها للنبي.
  • لم يرزق النبي إلا بالبنات ( توفى أبنائه الذكور في المهد) وأحسن إليهن وزوجهن رجال صالحين.
  • استأذن النبي أن يرجع عقد خديجة عندما أفدت به زينب ابنته زوجها أبو العاص بن الربيع من أسر المسلمين.
  • ضرب القرآن مثلًا للنساء الصالحات مريم بنت عمران وآسيا زوجة فرعون وهن نساء قد أفرد لهن الجنة لإيمانهن الشديد.

خولة بنت ثعلبة

المرأة التي ظاهرها زوجها (قال لها أنت على كظهر أمي):

  • قد تأذت المرأة من تلك الكلمات وآلمتها نفسيًا.
  • كما كان الظهار في الجاهلية يعتبر طلاق ولكن كانت تشتكي إلى الله وتتضرع إليه.
  • حيث كانت لا ترغب في الطلاق وقالت مقولتها الشهيرة (لي صغار إن وكلتهم إليه ضاعوا، وإن وكلتهم إلى جاعوا).
  • وأنزل فيها قرآن يتلى آناء الليل وأطراف النهار، وسميت السورة باسمها ” المجادلة” لأنها كانت تجادل النبي في الحكم.
  • وكيف أن الله قدر مشاعرها ورأف بحالها وانتهى الأمر بحكم الظهار في الإسلام وهو صيام الزوج شهرين متتابعين بدون أي فاصل أو مباشرة.
  • هل تعلم يا رجل كيف برب يسمع لمشاعر امرأة من فوق سبع سماوات!

المرأة في الإسلام pdf

المرأة في الإسلام (3)

يمكنك تحميل هذا الكتاب  لشيق الذي يتألف من ثلاث فصول لكل فصل كاتب علم من أعلام التنوير الإسلامي:

  1. الإمام الغزالي.
  2. د. أحمد عمر هاشم.
  3. د. محمد سيد طنطاوي.

حقوق المرأة في الإسلام

كفل الإسلام عدة حقوق للمرأة نفردها على هذا النحو:

  • الحرية في اختيار الزوج وشريك الكفاح ولا يحق لأحد أن يجبرها على الزواج.
  • كذلك كفل حق الطلاق من الزوج إذا كرهته أو عدم توافق المستوى الاجتماعي مثل طلاق السيدة زينب من زيد بن حارثة.
  • الخلع حق أصيل وشرعي للمرأة شريطة رد المهر.
  • كما أنه لا يتم عقد الزواج إلا بدفع الزوج مهر مناسب للزوجة.
  • كذلك للمرأة حق التملك والتجارة وحق العمل بالضوابط الشرعية.
  • لا زواج إلا بولي للبكر حتى يضمن للمرأة حسن اختيار الزوج دون خداع أو تلاعب نظرًا لحداثة سنها وحداثة التجارب.
  • لا تكلف المرأة بالإنفاق على الزوج والأبناء وعلى نفسها حتى لو كان الزوج فقير، ولكن من باب الفضل والتفضل منها ويشكر الله صنيعها وتحسب لها صدقة.
  • كما لا يستوجب للمرأة التكفل بالإنفاق على والديها ويكون هذا فرض على الأخ الذكر.
  • ميراث البنت لا يوجب عليها إنفاقه على أي من العائلة.
  • المرأة مسئولة من زوجها ماديًا، وفي حالة كانت غير متزوجة توجب الشريعة على الأب الإنفاق، أو الأخ الذكر في حالة وفاة الأب.

مكانة المرأة في الإسلام PDF

يمكنك أيضًا مراجعة هذا الكتاب لشيق لمزيد من المعلومات الهامة والدسمة والتي تساق في محتوى عالي من الإبداع، والذي يسوق لك المقال عن مكانة النساء في الإسلام.

90 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.