المتعجل في الحج

كتابة: admin - آخر تحديث: 20 يونيو 2021
المتعجل في الحج




ما زلنا نفصل تفصيل تام كل المرادفات والكلمات المبهمة للبعض فيما يخص مناسك الحج، حتى نمحي بعض من الأمية الفقهية بشيء من الإلمام بمعلومات موثوقة عن بعض الأحكام الشرعية المتعلقة بأداء بعض من المناسك، ولعل من بينها المتعجل في الحج.

ماذا يعني المتعجل في الحج

ربما قد يتخيل البعض أن إقصاء الحجيج لبعض من المشاعر التي يستعصي على بعضهم فعلها وحكمها الشرعي وأنها تؤثر على صحة الحج، ومن أكثر هذا الأحكام التعجل في الحج، كيف يكون الحكم الشرعي الخاص به، وهل يؤثر ذلك على صحة حجه أم لا.

  • من المعلوم أن الحجيج في يوم النحر وفي أيام التشريق يقومون برمي الجمرات.
  • كذلك من المعلوم أيضًا أن أيام التشريق ثلاث أيام، يقوم الحاج برمي الجمار الثلاث لمدة ثلاث أيام، بالإضافة لرمي جمرة العقبة يوم النحر وحدها..
  • وهنا أجاز الشرع في هذا الأمر التخفيف على الحجيج وقصر مدة الرمي لتكون يوما التشريق الحادي والثاني عشر من شهر ذي الحجة بخلاف يوم النحر.
  • كما يكون بهذا تعريف المتعجل في الحج هو من يقصر عدد أيام رمي الجمار ليومان بدلًا من ثلاث أيام.

شاهد رمي الجمرات وقصتها والحكمة منها

أحكام متعلقة بالتعجل

يجوز للحاج أن يتعجل ويكون حجه صحيح لا غبار عليه، شريطة أن تكون المغادرة من منى قبل أن تغرب الشمس.

التعجل في الحج

ماذا لو غربت الشمس ولا زال الحاج في منى؟

  • في هذه الحالة ينبغي على الحاج المكوث لليوم التالي ويلزمه المبيت والقيام بالرمي، وهذا عند المالكية، والحنابلة والحنفية والشافعية.

عن عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عنه، قال: ((من أدرَكَه المساءُ في اليومِ الثَّاني بمِنًى؛ فليُقِمْ إلى الغَدِ حتى ينفِرَ مع النَّاسِ).

  • في حال كانت الشمس قد غربت وهو في الطريق فلا أثم عليه ولا يلزمه المبيت، فما حبسه إلا العذر والمشقة.
  • كما أن الوقت اللازم لللمبيت هو أكثر الليل وهذا عند المالكية.
  • تسقط إلزامية المبيت لمن يعمل في سقاية الحجيج ومن يقوم برعي الإبل، هذا عند الشافعية والمالكية والحنابلة.

عَنِ ابنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عنهما أنَّ العبَّاسَ رَضِيَ اللهُ عنه استأذَنَ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أن يبيتَ بمكَّةَ لياليَ مِنًى؛ من أجلِ سقايَتِه؛ فأذِنَ له).

شاهد وزارة الحج والتسجيل في الحج

ما الفرق بين المتعجل والمتأخر في الحج؟

قال تعالى في سورة البقرة في الآية 203:

فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى» [البقرة: 203].

  • قد يتساءل المرء عن معنى المتعجل والمتأخر والفرق بينهما، ، والحال أنه تم الحديث عن معنى التعجل.
  • أما المتأخر فيكون الحاج الذي لم يخرج من منى يوم الثاني من أيام التشريق.
  • ولكن قام بالمبيت في منى لصبيحة اليوم الثالث.
  • كما يكون الحديث عن الفرق بينهما: يكون في أن المتأخر قد زاد عن المتعجل في رمي الجمار لليوم الثالث، وهي سبع لكل جمرة من الجمرات الثلاث.

كيف كان رمي الرسول للجمار؟

بالحديث عن الهيئة التي حج بها الرسول، نجد أنه عليه صلوات ربي وسلامه، لم يتعجل في الحج ولكنه قام بالانتظار حتى أتم رمي الجمار الثلاث في الأيام الثلاث بالإضافة إلى يوم النحر، كما قد أفردنا الكيفية التي رمى بها الجمرات.

128 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *